سلطانة

سلطانة

يشمل كل اهتمامات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 ماأقصى الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
miro
عضو
عضو
avatar

انثى عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 23/07/2010
العمل/الترفيه : طالبة في الثانوية
المزاج : ذكية طيبة وأحب الصداقة

مُساهمةموضوع: ماأقصى الحياة   الإثنين 09 أغسطس 2010, 21:12

هل تساؤل أحدكم ماهي
الحياة ؟



الحياة لعنة تصيب
الجميع



وليس هناك منيع يحد هذا
الخطر السريع



أين المفر والمخرج ؟
إلى متى سننتظر أن يأتينا الفرج



لا يوجد سبيل إلا أن
تزين نفسك بدماء قذرة



دماء كنت تحتقرها علك
تبدو أكثر ملائمة لهذا الوسط الوسخ



و يتلاشى قناع البراءة
منك قطرة قطرة



لا يوجد سبيل سوى أن
تضع نفسك في سجن من صنع أعدائك



باسم التأقلم مع الحياة
فيصبحوا فيما بعد أصدقاء لك



ذاك السجن أين تُعبد
بعدما كنت حرا



أين تتحرر بعدما كنت
عبدا



أين تتعلم المراوغة
واللعب والخداع



هذا ما أسموه بعقلية أوڨار



غير انك لست منهم فأين الخطأ ما هو الخطأ


الخطأ أنك صريح أو أن
يكون قلبك جريح



هل تصبح مثلهم فيحبك
الناس كما يحبون أنفسهم



أو تصبح عدوهم لتكون
غريب في وسط عجيب



يدعو للخير و يعمل عكسه



صحيح أن الناس تقول أحيانا
انك أفضل منهم



صحيح أنها تقول أحيانا
أخرى أنك ميت جثة بدون وجود أو روح



وتقول أحيانا أخرى أنك
مدع تدعو للمثالية



بالفم أنت مثال الجميع
قدوة لهم كشعار



و بالقلب أنت عدوهم اللدود الذي يجب و ضع له
حدود



ألم تسأل لما أنت غريب
هكذا ألم تسأل ؟



هذا يعني أنك خطأ أم
صحيح ؟



لا احد يعطي الجواب
الصريح



فهو يُكسب ولا يُمنح



هذا
هو العذاب أن تسير في درب مظلم

تشعل مشعل الإيمان وحدك


هل سينطفئ بتيار الهواء

أم تطفئه أنت لتتأقلم مع الحياة ؟



ستصبح وحشا يعبد الظلام
لتلحقه بغيرك



من سيأتي بعدك ويتساءل
مثلك ويبكي الفراغ



كأنه ظل في كل مكان ليس
له عنوان



لا أب أو أم لا خال أو
عم لا أخ أو صديق



حتى الصديق لم يعد صديق
الضيق



بل هو الطمع والمكر
والجشع ورفيق المصلحة



هل هذا صحيح ؟


هل إذا اتبعت أن الحياة دائمة ليس لها نهاية هذا
هو الفوز العظيم



لا إيمان بالله والقسم
بالكذب هذا ما يوده الجميع



أم أبقى متماسكا
ويأتيني الصديق



ويجازيني الله ما أريد
, سؤال فريد



أريد صديقة تعاملني
كأني توأم روحي



أحس معها أني هي وهي
أنا



أريد صديقة تحبني ولا
يفرقنا أي حاجز منيع



أريد جمالا لا يهم نوعه
شكلي أو روحي



يحبب الناس في
أريد
الحياة كباقي الناس



لم أنا غيرهم لم لا افعل مثلهم


البعض يريد أن أكون
عادية عكس ما أنا



فماهي
كلمة عادية

في هذا الوقت أظنها سلبية


لن أصبح مثالية , لن
أصبح مثالية بعد الآن



أخاف كثيرا من شعور الناس


لكن الآن لا يهمني

كان
يؤلمني لكن يسعدني أن أصبح طبيعية



كما يريدون أنا
استسلم



الكل محق الحياة خداع يلحقه
خداع



لايوجد الصدق وكل شيء
له فراق له وداع



حتى الصفاء والحب


أحببت أن أحب لكن لا يوجد في وقتنا الحب


لا أريد لا أريد
لماذا تدفعونني في بر بعيد ؟


هل الكل سعيد ؟
أودعكم
يا كل شيء فريد



وداعا يا حب من القلب

وداعا يا نزاهة فالكل بعيد


وداعا يا صفاء فلجميع كالمرآة

تلمع من بعيد و ظلها أسود كالحديد


من اليوم سأصبح إنسانا جديد .

بقلم : أميرة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الوفى
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى الدلو الفأر
عدد المساهمات : 291
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
العمر : 33
العمل/الترفيه : أستادة في المتوسط
المزاج : هادئة

مُساهمةموضوع: رد: ماأقصى الحياة   الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 07:25

ما شاء الله روعة
لا يجب أن ننجرف نحو ما يفعله الاخرين حتى يحبوننا
لكن أبقى على مبادئي وقناعاتي في الحياة أكن سعيدا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ...طوبى للغرباء
لاتكن إمعة إن أحسن الناس أحسنت وإن اساؤو أسات ولكن إن أحسن الناس أحسنت إن أساؤوا أحسنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ماأقصى الحياة   الجمعة 13 أغسطس 2010, 18:42







شكرا كثيرا لكي اختي اميرة
على الموضوع الرائع
ربي يحفظك
وينورك ربما تتقبلي موضوع

ردا به على موضوعكي
واتمنى ان اكون في المستوى
تحيات اخوكم محفوظ

كيف سأترجم معاني الحياة وكل الاختلافات التي في البشر. وما هي الحياة
بالنسبة لي.هل هي سعي ودار ابتلاء, وما هو الابتلاء وكيف يكون؟


وكيف سأفسر معاني الحب بين كل تلك العناصر والمفردات.
فالحياة هي البستان الذي يزرع فيه كل شخص ما سيجنيه في مستقبله
وآخرته.هي مزرعة تستقبل كل شيء ولكن ما ستخرجه في المستقبل هو ما
علينا ان نفكر فيه,





ربما سنسعى بجهد وربما يصيبنا اليأس والضعف, ولكن يقيننا بأن كل شيء
سيكون مرصودا في سجلاتنا هو ما يردعنا احيانا عن الاقدام وتجاوز
الحدود,ومراقبة الله لنا هي أساس ذلك الشعور.فما هي الحياة اذن وما هو
اثرها في قلوب البشر,




هؤلاء البشر الذين يتعايشون معا ثم يتنافرون ويتنازعون,
ثم يحاولون اعادة الوئام الى تلك العلاقات ,ربما لبعض المصالح التي يرسمون لها
خططهم ويحاولون الوصول اليها من خلال تلك العلاقات الى اهدافهم مهما
كانت,ربما رغبة منهم بإعادة المودة فيما بينهم لأجل الله.



كما ان المشاعر الانسانية تختلط في كل قلب ويطغى بعضها على الاخر,
فتجدها تصوغ تلك الاحداث في الحياة , فمنهم من يعايش الاخرين بطيب قلبه
رغم معرفته بمكر بعض الحاسدين, ولكن يعتمد على فطنته وثقته بالله,,
ويساهم في كل مجال ساعيا لبذل الخير والعطاء ويحاول ان يعيش في عالم
الصراعات ويدافع عن مبادئه ورؤيته المحايدة رغم الصعاب,

نعم هناك من منح كل الحب لمن حوله ولكن عندما اصبح في موقف هو بحاجة
لبعض من هذا الحب تركوه وحيدا وربما نبذوه واشعروه بمقدار رفضهم له, رغم
كل الحنان الذي منحهم اياه ,فكيف كانت الحياة بنظره وكيف هي الان؟





هناك من اشترى تلك المشاعر والمعاني الجميلة بحكم سلطته ونفوذه ,فكان
يتبقل تلك المدائح رغم يقينه بأنها تخرج من خلف أقنعهة زائفة, لكنه سعيد
اويتظاهر بالسعادة نتيجة نقص يعيشه,في نفسه ,فما هو معنى الحياة والحب
عند امثال هؤلاء,



هناك من يستغل المواقف ويتلاعب بالمشاعر لإرضاء ذاته واشباع غروره اللا
متناهي’ وعندما ينال غايته يقذف بالخناجر لتصيب ضحاياه دون أدنى احساس
بالمسؤولية, وكله تحت قناع لكلمة سامية ولكنه قالها ببرود لأن مقياس الغدر
عنده أكبر من أي شيء ’آخر, فما هو مفهوم الحياة في نفسه؟





نواجه كل يوم أنواعا متعدده من القصص ونعاين مختلف الظروف, فهل سنصوغ
لهذه الحياة تعريفا معينا,أم سنكتفي بمعاني جوفاء,لكن كلنا يقين بأن هذه الحياة
لها بداية ونهاية,والحياة الحقيقية والأبدية هي التي علينا أن ننظر لها وأن نسعى
إليها ,ونراقب أفعالنا , لنرضي الخالق الذي منحنا هذا العقل وهذه الحياة.
وبيّن لنا طريق الخير ونهانا عن مسالك الشر,





فكيف سنصوغ لأنفسنا مسيرة لهذه الحياة بعيدا عن منهاج ربنا وسيرة نبينا
محمد صلى الله عليه وسلم,فقد بينت لنا تعاليم ديننا معاني الفضيلة ومعاني
الحب وكيف نتعايش مع غيرنا تحت راية السلام والإخلاص,وما هو الحب الذي
ينبغي علينا ان ندرك معناه .. سأترك لكم مجالا لتبحثوا وتصوبوا هذه الافكار
والمعاني..




فلو لم يكن الحب طاهرا ما سمي حبا ولو لم يكن لوجه الله مبنيا على
السعي لخير من نحبهم فهو ليس مدرجا تحت شعار الحب ..
اعلم ان قلمي قد قصر ولم يتناول جميع الجوانب ولكم الحق بتصويب فكري .
دمتم بكل خير







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
miro
عضو
عضو
avatar

انثى عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 23/07/2010
العمل/الترفيه : طالبة في الثانوية
المزاج : ذكية طيبة وأحب الصداقة

مُساهمةموضوع: رد: ماأقصى الحياة   السبت 14 أغسطس 2010, 03:24

في البداية أقول لكم
رمضان مبارك ومن بعد شكرا جزيلا على ردودكم المعبرة عن تقديركم لمحاولتي البسيطة
في نثرالواقع المحيط بحروف فكلمات لتخلق جملا تعكس مايخالج الصدور في الورق كما
أشكركم على الأثر الجميل الذي تركتموه في نفسي بسماحكم لي بطبع أفكاري ونشرها وتشجيعكم
لي على تحريك القلم بين أصابعي وترك العنان لخيالي يلمس بساط الواقع لإضافة عدد كتاباتي
بعد نجاح الأولى التي هي في الحقيقة لم تكن أول محاولة لي لكنها أول ما قرأه الناس
عل ما أكتبه يكون سهاما تصيب أفئدة البعض ليتحقق حلمي في أن يكون يراعي عينان يرى
بهما الجاهل آفاق النور وأشكر بالأخص الأخ العزيز على هذا النص الرائع الذي جسد من
خلاله ما كنت أرمي اليه في ما أعتبره خاطرة غير أنه طرحها بأسلوب جميل واضح
ومتسلسل يروي مايدور في بال الإنسان العادي ككاتب محترف بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماأقصى الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سلطانة :: منتدى الثقافة العامة والتاريخ :: أحلى الكلام-
انتقل الى: